المصدر: دبي – ليان عوده

تعد الجرائم الإلكترونية من أبرز مخاطر الثورة الصناعية الرابعة، كما أن الموقع الجغرافي والانتعاش الاقتصادي يجعل دول الخليج، عرضة للهجمات الإلكترونية، التي يروح ضحيتها الشركات والأفراد على حد سواء.

وكبدت الهجمات الإلكترونية دول العالم 280 مليار دولار العام الماضي، فيما ارتفع عدد الشركات التي تعرضت لهذه الهجمات لتتجاوز 20% بحسب تقرير Grant Thornton.

وكان قطاع الخدمات المالية الأكثر عرضة للهجمات بنسبة 46%، يليه قطاع الرعاية الصحية بنسبة 24% من ثم قطاع الطاقة بنسبة 23%.

وتعد منطقة الشرق الأوسط، من بين الأكثر تضررا في العالم، من الهجمات الإلكترونية، بحسب تقرير أصدرته PWC العام الماضي، وأظهر أن 56% من شركات المنطقة التي تعرضت لهجوم إلكتروني خسرت 500 ألف دولار.

وتظل هناك المزيد من الأرقام المثيرة للقلق، فنحو نصف المديرين التنفيذيين في الخليج التي استطلعت آراؤهم Gulf Business Machine اعترفوا بعدم قدرتهم على كبح الهجمات الإلكترونية.

وفسرت شركة PWC الارتفاع بالحوادث الإلكترونية بقلة الوعي والتدريب حول الحماية من الجرائم الإلكترونية، فعلى الرغم من أن شركات المنطقة تأتي ضمن لائحة أكبر 10 مستثمرين في العالم بتكنولوجيا الحماية من الجرائم الإلكترونية، إلا أنها تأتي في أقل 50 من ناحية التعليم والتوعية والتدريب.

الهيكل التنظيمي

الدليل التنظيمي

التحول المؤسسي

الوصف الوظيفي

الاستشارات الإدارية

الاستشارات الاداريه

استشارات إدارية

شركة ماكنزي

شركة ey

شركة ماكنزي

مكتب استشارات إدارية

إعادة الهيكلة

شركة ديلويت

استشارات الموارد البشرية

شركة ديلويت

إرنست اند يونغ

إرنست اند يونج

By admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *