آخر تحديث: الأربعاء 27 رمضان 1441 هـ – 20 مايو 2020 KSA 10:34 – GMT 07:34
تارخ النشر: الخميس 22 ربيع الأول 1438 هـ – 22 ديسمبر 2016 KSA 23:00 – GMT 20:00

المصدر: دبي – فيصل الشمري

نجحت السعودية في مضاعفة إيراداتها غير النفطية، لتصل إلى نحو 200 مليار ريال نهاية العام المالي 2016، في مؤشر مباشر على نجاح المملكة في خطط تنويع مصادر الدخل من خارج النفط، وهو الهدف الأبرز للخطة الطموحة “رؤية 2030”.

وبحسب أرقام الميزانية الفعلية لعام 2016، الصادرة اليوم الخميس، كان اللافت تضاعف قيمة هذه الإيرادات غير النفطية، مقارنة مع حجمها في عام 2012.

كما شكلت الإيرادات غير النفطية نسبة 38% من إجمالي إيرادات المملكة بالعام المالي الحالي، وهي النسبة الأعلى على الإطلاق لهذا النوع من الإيرادات.

وكانت المملكة في بداية العام الحالي تتوقع تسجيل 181 مليار ريال من الإيرادات من خارج القطاع النفطي، لكنها تخطت هذا الرقم مسجلة 199 مليار ريال نهاية 2016.

تاريخياً بلغت الإيرادات غير النفطية 166 مليار ريال نهاية عام 2015، كما بلغت 126 مليار ريال نهاية عام 2014. وبالعودة إلى عام 2013 بلغت الإيرادات غير النفطية، نحو 118 مليار ريال، كما بلغت في عام 2012 نحو 101 مليار ريال.

ويعكس التصاعد الكبير في حجم الإيرادات من خارج قطاع النفط، نجاح خطط الحكومة في تنويع مصادر الدخل.

كما أن الإيرادات غير النفطية تعد مقياساً على كفاءة استثمار الأموال وكفاءة التشغيل، على عكس الإيرادات النفطية المرتبطة أساساً بأسعار الخام عالمياً.

وينظر للإيرادات من خارج القطاع النفطي على أنها التحدي الأكبر أمام الدول المنتجة للنفط، بعد تراجع أسعار الخام العالمي إلى مستويات قياسية.

كما أن مؤسسات التقييم الدولية، وصندوق النقد الدولي، يعتبر الإيرادات من خارج قطاع النفط، أساساً مهماً في قياس توقعات النمو للدول الخليجية والنفطية عموما.

الهيكل التنظيمي

الدليل التنظيمي

التحول المؤسسي

الوصف الوظيفي

الاستشارات الإدارية

الاستشارات الاداريه

استشارات إدارية

شركة ماكنزي

شركة ey

شركة ماكنزي

مكتب استشارات إدارية

إعادة الهيكلة

شركة ديلويت

استشارات الموارد البشرية

شركة ديلويت

إرنست اند يونغ

إرنست اند يونج

By admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *