آخر تحديث: الأربعاء 27 رمضان 1441 هـ – 20 مايو 2020 KSA 10:31 – GMT 07:31
تارخ النشر: الاثنين 17 ربيع الثاني 1438 هـ – 16 يناير 2017 KSA 23:00 – GMT 20:00

المصدر: دبي – العربية.نت

تنطلق غداً الثلاثاء، أعمال المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس بسويسرا، عبر مشاركة آلاف القادة السياسيين والاقتصاديين والفنانين.

ويحظى منتدى دافوس لهذه السنة بأهمية كبيرة، خاصة أنه الأول بعد تصويت البريطانيين على الخروج من الاتحاد الأوروبي، وفوز دونالد ترمب في انتخابات الرئاسة الأميركية والإجراءات التي يعتزم تطبيقها.

وستكثف قناة “العربية”، تغطيتها لفعاليات وأعمال المنتدى عبر اثنين من الزملاء، هما لارا حبيب وليان عودة، كما سيكون لـ”العربية” جلسة خاصة بعنوان “مستقبل الاقتصادات العربية في ظل الثورة الصناعية الرابعة”.

وستشمل التغطية لقاءات مع وزراء، وصناع قرار ومسؤولين تنفيذيين لكبريات الشركات في عدد من الدول العربية والعالمية.

ومن اللافت في المنتدى هذا العام أنه وفي مناقشات المنتدى العام الماضي لم يكن يتوقع أحد فوز ترمب في انتخابات الرئاسة الأميركية، أو التصويت لصالح خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، بالإضافة إلى تنامي الحركات الشعبوية، ما فرض أن يعقد المنتدى تحت شعار “القيادة المستجيبة والمسؤولة”، خاصة أننا مقبلون على موسم انتخابات في أوروبا، كما يصادف اليوم الأخير في المنتدى حفل تنصيب دونالد ترمب رئيسا لأميركا.

كما ستناقش “العربية” عبر جلسة خاصة مستقبل الاقتصادات العربية في ظل الثورة الصناعية الرابعة، وهو موضوع يسيطر على اجتماعات دافوس خلال العامين الماضي والحالي، حيث ستناقش جاهزية الاقتصادات والصناعات من ناحية البنى التحتية وتوفر الخبرات والتعليم، لتهيئة الشباب العربي، في ظل التحدي الذي تواجهه الدول العربية من ناحية أنها تعاني من أكبر نسب بطالة بين شبابها في العالم.

ومن بين المشاركين في جلسة “العربية” رئيس الحكومة التونسي يوسف الشاهد، ورئيس شركة الاتصالات السعودية الدكتور خالد البياري، ووزير التجارة والصناعة المصري طارق قابيل، ومؤسس بلوك تشين بيتر سميث والتي من المتوقع أن تحدث ثورة في القطاع المالي وفي قطاعات أخرى.

وستخصص جلسة لمناقشة “رؤية السعودية 2030″، بمشاركة وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية السعودي المهندس خالد الفالح، وزير المالية محمد الجدعان، إضافة إلى وزير التجارة والاستثمار الدكتور ماجد القصبي.

ولعل الأمر البارز خلال أعمال المنتدى هذه السنة غياب الرؤساء الذين تعودنا رؤيتهم، مثل ميركل التي تغيب للسنة الثانية على التوالي، فيما سيكون الشخص الوحيد من مجموعة دول الـسبع الكبار، هي تريزا ماي رئيسة وزراء بريطانيا.

وستكون شاكيرا والمغني ويل آيام وفورست ويتكر من الشخصيات المعروفة ومحط أنظار الجميع.

انخفاض درجات الحرارة سيكون من الأمور المقلقة، حيث من المتوقع أن تصل درجات الحرارة في أول أيام المنتدى إلى (-19 درجة مئوية).

وسيكون المنتدى الاقتصادي العالمي “دافوس” هذا العام اجتماعا استثنائياً، فموضوع الثورة الصناعية الرابعة والروبوتات يهيمن عليه من جهة، لكن من جهة أخرى، يضج بموضوع خطر الحمائية وانغلاق الدول، الأمر الذي يهدد الاقتصاد العالمي في العام 2017.

وقرر ترمب الامتناع عن حضور دافوس هذا العام، كون المنتدى يتضارب مع السياسات الحمائية التي يتبعها، ويقال إن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركيل لن تحضر تخوفاً من الأحزاب الشعبوية الألمانية.

ويبدو أن الصين لن تكل أو تمل من محاولاتها لاستبدال الولايات المتحدة كأكبر شريك تجاري عالمي، حيث سيشارك للمرة الأولى في التاريخ رئيس جمهورية الصين الشعبية.

الهيكل التنظيمي

الدليل التنظيمي

التحول المؤسسي

الوصف الوظيفي

الاستشارات الإدارية

الاستشارات الاداريه

استشارات إدارية

شركة ماكنزي

شركة ey

شركة ماكنزي

مكتب استشارات إدارية

إعادة الهيكلة

شركة ديلويت

استشارات الموارد البشرية

شركة ديلويت

إرنست اند يونغ

إرنست اند يونج

By admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *