آخر تحديث: الأربعاء 27 رمضان 1441 هـ – 20 مايو 2020 KSA 10:30 – GMT 07:30
تارخ النشر: الخميس 8 ربيع الأول 1438 هـ – 08 ديسمبر 2016 KSA 23:00 – GMT 20:00

المصدر: العربية.نت

توقعت شركة الاستثمار كابيتال في تقرير حديث لها أن تكون أرقام ميزانية السعودية للعام المقبل مقاربة لميزانية العام الحالي أن تشمل عودة الإنفاق الحكومي وإعادة المشاريع التي ألغيت خلال هذا العام مدفوعة بعدد من الأسباب.

ومن بين هذه العوامل تحسن أسعار البترول للعام القادم قياسا بالعام الحالي، حيث يشير متوسط التوقعات قبل اتفاق أوبك للعام القادم أن تصل 35 دولارا، وعليه تكون الإيرادات العامة المتوقعة 627 مليار ريال، وأن ينخفض العجز إلى 139 مليار ريال.

وقالت الاستثمار كابيتال إن انخفاض متوسط العلاوات بنسبة 19%، سيعطي مساحة أكثر للإنفاق على المشاريع، ومن المتوقع ارتفاع نسبة العاطلين.

كما توقع التقرير أن تكون مستويات الإنفاق لميزانية العام القادم مشابهة للعام الحالي، وأن يكون هناك سقف للإنفاق وإعادة بناء الاحتياطيات في حال وجود تحسن للإيرادات بشكل يفوق حجم المصروفات المقترحة.

وذكر التقرير أن المملكة وجهت سياستها المالية لهذا العام بحذر واضح، وكانت دوافع هذه السياسة مستوى أسعار البترول منذ بداية العام، وتأخر مستحقات المقاولين والتي لها ألوية بالسداد قبل المشاريع الجديدة، لكن تسديد المستحقات لم يحدث إلا في الربع الأخير من العام لتفادي أي نفقات طارئة قد ترفع من حجم العجز.

وتوقع التقرير أن تكون سياسة التقشف قد نجحت في تقليص حجم العجز المحتمل، والذي قد يصل إلى 235 مليار ريال، وهو ما يعادل 9.7% من الناتج المحلي، وإن كان لذلك أثر على الاقتصاد الكلي من حيث معدلات النمو وخلق فرص العمل والقوى الاستهلاكية، ولكن من المتوقع أن تنهج السياسة المالية عدة خطوات لإعادة التحفيز الاقتصادي، منها إعادة المشاريع الملغاة مع مراعاة سقف أعلى للإنفاق، وتعزيز الاستثمارات الداخلية عبر الصناديق الحكومية المتاحة.

الهيكل التنظيمي

الدليل التنظيمي

التحول المؤسسي

الوصف الوظيفي

الاستشارات الإدارية

الاستشارات الاداريه

استشارات إدارية

شركة ماكنزي

شركة ey

شركة ماكنزي

مكتب استشارات إدارية

إعادة الهيكلة

شركة ديلويت

استشارات الموارد البشرية

شركة ديلويت

إرنست اند يونغ

إرنست اند يونج

By admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *