نشرت في: 28/07/2020 – 20:28

أشارت تقديرات اتحاد النقل الجوي الدولي (إياتا) التي أعلنها الثلاثاء في مؤتمر صحفي إلى أن حركة الطيران العالمية لن تعود إلى مستويات ما قبل جائحة كورونا إلا في حدود العام 2024. وقال مدير القسم المالي بالاتحاد إن الضبابية التي تخيم على قرارات الدول بفتح الحدود هي العامل الرئيس في هذه التقديرات. وبحسب التوقعات فستبلغ أرباح شركات الطيران لهذا العام 419 مليار دولار أي نصف الإيرادات السنوية التي كان يحققها قطاع الطيران التجاري قبل تفشي مرض كوفيد-19.

أعلن اتحاد النقل الجوي الدولي (إياتا) الثلاثاء خلال مؤتمر صحفي تقديراته بشأن حركة الطيران العالمية، متوقعا أنها لن تعود إلى مستويات ما قبل أزمة وباء كوفيد-19 إلا بحدود العام 2024 على أقل تقدير.

وقال رئيس القسم المالي في “إياتا” برايان بيرس للصحافيين إن الضبابية بشأن موعد إعادة فتح الحدود هو العامل الرئيسي الذي يخيّم على حركة (الطيران) الدولية. وأضاف بيرس “وفق تقديرنا الآن لن نبلغ مستوى عام 2019 قبل 2024، أي بعد عام من توقعاتنا السابقة”، مشيرا إلى توقعات الشهرين السابقين. وتابع بالقول إن الفصل الثاني من هذا العام “سيشهد انتعاشا أبطأ مما كنا نأمل، وقد لمسنا ذلك بالفعل في مايو/أيار ويونيو/حزيران”، مشيرا إلى أن عودة كوفيد-19 أعاقت إعادة فتح الحدود في عدد من الدول.

وتقدر المنظمة الآن أن انخفاض حركة الطيران في عام 2020 سيكون بنسبة 63% مقابل 55% وفق توقعاتها السابقة. وأشار المسؤول المالي إلى أن “التوقعات تعتمد إلى حد كبير على كيفية سيطرة الدول على الفيروس”، وأن توافر لقاح يمكن أن يحسن وضع شركات الطيران.

وعلاوة على ذلك، فقد “أوقفت المملكة المتحدة الرحلات إلى إسبانيا، وقد تسبب ذلك بحالة من عدم اليقين”، وفق قوله، مشيرا إلى عدم استئناف الرحلات لمسافات طويلة بشكل مكثف، و”على وجه الخصوص للسفر عبر المحيط الأطلسي”.

وتقدر المنظمة التي تضم 290 شركة طيران الأرباح الفائتة في عام 2020 للقطاع بنحو 419 مليار دولار، بسبب أزمة كورونا، وهي تمثل خسارة نصف الإيرادات العالمية من قطاع الطيران التجاري.

 

فرانس24/ أ ف ب

حراج الرياض

لكزس

هونداي

مرسيدس

By admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *