السيارات – على الرغم من ارتباط كلمة سيارات يابانية بالاعتمادية والجودة العالية وانخفاض تكلفة الإصلاحات وقلة احتمالات الأعطال، إلا أن هذا ليس كل شئ تتميز به السيارات اليابانية، فهي أكثر من قادرة على تقديم تجربة قيادة ممتعة وإحداث ثورات حقيقية في مجالات تصنيع السيارات عندما تكون الفرصة تسمح بذلك، ولذلك سنتعرف اليوم على عدة سيارات يابانية أحدثت ثورة بصناعة السيارات.

أكورا NSX

ظهرت السيارات اليابانية الخارقة في عام 1990 عندما أصدرت هوندا NSX، والتي تميزت بديناميكا هوائية وتصميم قمرة القيادة المستوحى من طائرة F-16 المقاتلة، وأصبحت السيارة الفائقة المصنوعة من الألومنيوم عبر السنوات أسطورة في عالم السيارات، بمحرك V6 سعة 3.0 لترات وقوة تبلغ 270 حصان، إلا أن الشيء الفريد التي تميزت به NSX أنها كانت أول سيارة خارقة يمكنكم قيادتها بشكل يومي.

نيسان 240Z

كان من الممكن أن تحظى 240Z بنفس المكانة التي حظيت عليها تويوتا 2000GT لولا انهيار الشراكة بين  نيسان وياماها، إلا أن ذلك لم يمنعها من أن تصبح رمز للسيارات اليابانية المولودة في السوق الأمريكي، وذلك بفضل الجهود التي بُذلت لإعادة تقديم العلامة التجارية إلى الأراضي الأمريكية.

وتأتي داتسون بمحرك من 6 أسطوانات سعة 2.4 لتر بقوة 151 حصان ونظام دفع خلفي، وعلى عكس 2000GT، لم تكن 240Z مشروعاَ مستقلاً، وعلى الرغم من ذلك، تركت السيارة بصمة في عالم السيارات لا يمكن نسيانها إلى يومنا هذا.

تويوتا كورولا

ليست وحدها السيارات الخارقة أو الرياضية هي التي تستحوذ على عراقة الصناعة اليابانية، فتويوتا كورولا هي السيارة الأكثر مبيعاً في العالم عبر التاريخ، حيث استطاعت تجاوز فولكس فاجن بيتل في 1997، لتصل في 2013 إلى 40 مليون نسخة مباعة منذ إطلاقها في 1966، وفي حين أن اليابان قدمت العديد من أيقونات الأداء والسرعة، شكلت كورولا السمعة اللامعة للسيارات العادية والمدمجة في جميع أنحاء العالم وساهمت إلى حد كبير في تعزيز فكرة موثوقية السيارات اليابانية.

 تويوتا 2000GT

سيارات يابانية

تبرز سيارة 2000GT كأحد أقدم السيارات وأكثرها شهرة في قائمتنا، بتصميم رائع يجعلها واحدة من أجمل السيارات الرياضية اليابانية التي صنعت على الإطلاق، وتأتي السيارة في أقوى نسخة لها مع محرك ياماها من 6 أسطوانات سعة 2.0 لتر بقوة تبلغ 150 حصان ونظام دفع خلفي، وهو ما مكن السيارة من منافسة بورشه 911 حينها.

مازدا MX-5 مياتا

في كثير من الأحيان لا يبيع طراز معين من سيارة رياضية أكثر من مليون نسخة طوال حياته، ولكن هذه السيارة حققت ذلك، وهذا دليل حقيقي على قيمة مياتا، والتي ظهر طراز MX-5 منها لأول مرة في عام 1989، ليكون الخليفة الروحي للسيارات الرياضية البريطانية والإيطالية في الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي، السيارة كانت خفيفة الوزن وصغيرة الحجم وذات نظام دفع خلفي، وهي وصفة للنجاح من البداية، حيث توفر وسيلة ميسورة التكلفة للجلوس أمام عجلة القيادة والحصول على واحدة من أفضل تجارب قيادة السيارات التي شهدها العالم على الإطلاق.

haraj

سيارات

حراج جدة

مازدا

Pvh

By admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *