آخر تحديث: الأربعاء 28 رمضان 1441 هـ – 20 مايو 2020 KSA 10:40 – GMT 07:40
تارخ النشر: الأحد 23 جمادي الأول 1438 هـ – 19 فبراير 2017 KSA 23:00 – GMT 20:00

المصدر: دبي – نور عمّاشة

سياسة التيسير النقدي هي إحدى الآليات التي تلجأ إليها البنوك المركزية من ضمن السياسات النقدية، بهدف تحفيز النمو الاقتصادي. هذه العملية تقضي بضخ الأموال وزيادة السيولة في الأسواق خلال فترات الركود، من أجل تحريك عجلة الاقتصاد.

ولتحقيق ذلك يقوم المركزي بطباعة النقود، ثم يشتري الأصول وسندات الخزانة من المؤسسات الحكومية والبنوك، وبالتالي زيادة المعروض المالي، الأمر الذي يؤدي إلى انخفاض معدلات الفائدة وتزايد الاقتراض والاستثمار والإنفاق.

النمو في حجم القروض والاستثمارات يزيد من الإنتاج المحلي، وبالتالي زيادة في المداخيل وخلق فرص عمل جديدة، ما يؤدي إلى زيادة في الإنفاق، ومن ثم في الإنتاج أيضا، ما يسرّع عجلة الاقتصاد، وبالتالي تحقيق نمو يواجه الركود.

وكانت اليابان أول من استخدم سياسة التيسير النقدي عام 2001 .

وعقب الأزمة المالية عام 2008 لجأ الفيدرالي الأميركي إلى التيسير النقدي، فقام بشراء أصول وسندات الخزينة بقيمة 2.1 تريليون دولار!

يذكر أنه من الآثار السلبية لذلك إمكانية زيادة التضخم بوتيرة سريعة، فقد تكون الظروف الاقتصادية غير قادرة على التأقلم مع المعطيات المالية الجديدة.

الهيكل التنظيمي

الدليل التنظيمي

التحول المؤسسي

الوصف الوظيفي

الاستشارات الإدارية

الاستشارات الاداريه

استشارات إدارية

شركة ماكنزي

شركة ey

شركة ماكنزي

مكتب استشارات إدارية

إعادة الهيكلة

شركة ديلويت

استشارات الموارد البشرية

شركة ديلويت

إرنست اند يونغ

إرنست اند يونج

By admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *