آخر تحديث: الخميس 2 ذو الحجة 1441 هـ – 23 يوليو 2020 KSA 19:12 – GMT 16:12
تارخ النشر: الخميس 2 ذو الحجة 1441 هـ – 23 يوليو 2020 KSA 17:15 – GMT 14:15

المصدر: دبي – العربية.نت

التسهيل الكمي (QE) قد يقدم تعريفات مختلفة ومثيرة للجدل. لكن في الأساس، هي عملية في السوق (تقوم بها البنوك المركزية) تزيد من السيولة والتضخم مع نية مزعومة لتحفيز اقتصاد أمة وتشجيع الشركات والمستهلكين على الاقتراض وإنفاق المزيد.

عادة تتكون العملية من بنك مركزي يضخ الأموال في الاقتصاد عن طريق شراء الأوراق المالية (مثل الأسهم والسندات وأصول الخزانة) من الحكومة أو البنوك التجارية.

وتضيف البنوك المركزية هذه الأموال الاحتياطية للبنوك الأعضاء (التي يتم الاحتفاظ بها وفقا للنظام المصرفي الاحتياطي الجزئي) من خلال تمديد الائتمان الجديد. ولأن الائتمان الجديد لا يدعمه سلعة ما أو أي شيء ذو قيمة مادية، فإن التيسير الكمي ينشئ في الأساس الأموال من لا شيء.

لذلك، فإن الغرض من التسهيلات الكمية هو زيادة المعروض من النقود، مما يجعل الوصول إليه أكثر سهولة كطريقة لتحفيز النشاط الاقتصادي والنمو. والفكرة هي إبقاء أسعار الفائدة منخفضة وتعزيز الإقراض للشركات والمستهلكين وتعزيز الثقة في الاقتصاد الكلي. لكن من الناحية العملية لا يعمل التيسير الكمي دائمًا وهو في الواقع نهج مثير للجدل للغاية مع كل من المدافعين والمنتقدين.

التيسيرات الكمية هي سياسة نقدية توسعية جديدة نسبياً. يعتقد بعض العلماء أن استخدام العالم الحقيقي الأول كان (يمكن القول) في أواخر التسعينات من قبل البنك المركزي الياباني (بنك اليابان). يمكن القول إن العديد من خبراء الاقتصاد يناقشون ما إذا كانت الممارسات النقدية اليابانية في ذلك الوقت تشكل بالفعل التيسير الكمي أم لا. منذ ذلك الحين قامت العديد من البلدان الأخرى بتنفيذ ممارسات التيسير الكمي كمحاولة لتقليل مشاكلها الاقتصادية.

تم تصميم برنامج التيسير الكمي لمعالجة المشاكل التي نشأت عندما فشلت الممارسات المصرفية الحديثة التقليدية في منع الركود. يتمثل الهدف الرئيسي للتيسير الكمي في زيادة التضخم (لتجنب الانكماش) وتعديلات أسعار الفائدة هي واحدة من الأدوات الرئيسية التي تستخدمها البنوك المركزية للحفاظ على معدل التضخم تحت السيطرة. فعندما يتباطأ الاقتراض والنشاط المالي يمكن للبنك المركزي في أي بلد تخفيض سعر الفائدة لجعل البنوك قادرة على تقديم قروض بأسعار معقولة. وعلى النقيض من ذلك، عندما تكون الأشياء حرة بعض الشيء حيث يقترب الإنفاق والائتمان من مستويات محفوفة بالمخاطر قد يكون سعر الفائدة الأعلى بمثابة بوابة توقف إلى حد ما.

بعد فترة وجيزة من انتهاء الأزمة المالية لعام 2008 صدر صندوق النقد الدولي (IMF) مذكرة حيث تمت مناقشة التيسير الكمي باعتباره سياسة نقدية غير تقليدية فعالة. شمل التحليل خمسة بنوك مركزية رئيسية: بنك الاحتياطي الفيدرالي في الولايات المتحدة، والبنك المركزي الأوروبي وبنك انجلترا وبنك كندا وبنك اليابان.

نشرت كل مؤسسة استراتيجية فريدة من نوعها ولكن معظمها زاد بشكل كبير من سيولة السوق ككل. يدعي التقرير أن التدخلات التي نفذتها البنوك المركزية كانت ناجحة وأن زيادة السيولة كانت مهمة لتجنب حدوث أزمة اقتصادية طويلة وانهيار النظام المالي.

ومع ذلك، فإن التيسير الكمي ليس فعالا على الدوام ويعتمد بشكل كبير على السياق والدوام. العديد من الاقتصادات التي جربت استخدام التيسير الكمي (أو نهجا مماثلا) لم يكن لها التأثيرات المرجوة. إذا لم تتم إدارتها بشكل صحيح، فقد يؤدي فعل ضخ الأموال في الاقتصاد وخفض أسعار الفائدة إلى نتائج غير متوقعة وغير مرغوب فيها. فيما يلي بعض المزايا والعيوب المحتملة.

زيادة الإقراض: بسبب الزيادة في الأموال من خلال شراء البنك المركزي للأصول ينبغي تشجيع البنوك على تقديم المزيد من القروض.

زيادة الاقتراض: من المرجح أن يتعامل المستهلكون والشركات مع ديون جديدة عندما تكون أسعار الفائدة منخفضة.

زيادة الإنفاق: سيزيد المستهلكون من إنفاقهم بسبب كل من الإقراض والاقتراض الجديدين اللذين يولدان المزيد من الأموال. مع انخفاض أسعار الفائدة فإن ترك الأموال في المدخرات ليس بتلك الجاذبية.

النمو الوظيفي: عندما يكون لدى الشركات القدرة على الوصول إلى المزيد من رأس المال من خلال القروض وتبيع أكثر بسبب زيادة الإنفاق الاستهلاكي يتم تشجيعها على توسيع وتوظيف المزيد من الموظفين.

الهيكل التنظيمي

الدليل التنظيمي

التحول المؤسسي

الوصف الوظيفي

الاستشارات الإدارية

الاستشارات الاداريه

استشارات إدارية

شركة ماكنزي

شركة ey

شركة ماكنزي

مكتب استشارات إدارية

إعادة الهيكلة

شركة ديلويت

استشارات الموارد البشرية

شركة ديلويت

إرنست اند يونغ

إرنست اند يونج

By admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *